Articles   >>  اللقاءات الوهميّة
Fri, 2012-03-09

أنشأ انتشار شبكة الإنترنت مصدراً جديداً للصراعات الزوجيّة: اللقاءات على هواء الشبكة العنكبوتيّة وتتابعها. فكيف يُمكن التموضع بالنسبة إلى هذا النمط الجديد من العلاقات الذي يؤدّي أحياناً إلى أكثر من تغازلٍ فرضيّ؟ هل هو مجرّد طيش غير مؤذٍ أم خيانةٍ حقيقيّة لا تُغتفر؟

أين يبدأ التغازل الفرضيّ؟

بسبب الضجر أو البطالة ندخل إلى مواقعFacebook  أو MSN أو حتّى Blackberry، ونبدأ بمناقشة كلّ شيء، ولا شيء في آن، كحال شخصيْن يلتقيان في سهرةٍ أو عشاء... نروي قصصنا لبعضنا البعض. نطرح مواضيع عن حياتنا ورغباتنا ويوميّاتنا... ثمّ، ومن دون أن نُدرك ذلك حقّاً، ننزلق إلى تشارك مخاوفنا، نُخبر مشاكلنا، نتذمّر ممّا يُضايقنا في حياتنا مع الآخر، أو في عملنا... نتوهّم بأنّنا وجدنا أخيراً من يُصغي إلينا، من يُسدي النُصح لنا، من يُريحنا... ومن ثمّ تدريجيّاً، ومن دون عِلمنا، ننسج رابطاً حميميّاً ونطوّره. ولا يبقى للمرور من الصداقة الفرضيّة إلى المُغازلة إلاّ خطوة بسيطة، خاصّةً بين شخصيْن من جنسيْن مختلفيْن...

ألين: شيئاً فشيئاً أصبحت هذه العلاقة جزءاً منّي

ألين (35 عاماً) تُخبرنا تجربتها: "عندما بدأتُ الحوار مع "سامباتيكو 32"، كنتُ سعيدةً أنّني التقيتُ أخيراً بصديق، كاتم أسرار من الجنس الآخر. أقنعتُ نفسي بأنّ البوح عن مشاعري وشكوكي المتعلّقة بزوجي لرجلٍ آخر، يُساعدني على الرؤية بوضوحٍ أكثر. كنّا نكتب لبعضنا لساعاتٍ كلّ مساء. بدايةً لم أجد عيباً في ذلك، ولكن شيئاً فشيئاً أصبحت هذه العلاقة جزءاً منّي، بحيث أنّني لم أعد أفكّر إلاّ فيه. وتدريجيّاً ابتعدتُ عن زوجي من دون أن أشاء ذلك حقّاً، ممّا دفعه لخيانتي وطلب الطلاق في ما بعد، أمّا "سامباتيكو 32" فلا علم أو خبر!".

هكذا يُساعد التغازل الفرضيّ، مهما كان سطحيّاً، على فهم مشاكل علاقاتنا الزوجيّة التي تُرتّب أضراراً ناتجة عن ذلك.

ما هي المخاطر؟

ابتداءً من أيّ لحظة نتذوّق طعم هذه العلاقة؟ متى نشعر بمتعة أو حتّى بحاجة معيّنة؟

يبدو التغازل على شبكة الإنترنت من دون وقعٍ مؤذٍ على حياتنا الحقيقيّة. فبالنسبة إلى البعض، إنّه مجرّد خيال كون الشبكة تترك لنا حريّة تقمّص أيّ شخصيّة نريدها. هكذا نُنمّي وَهِم تغيير نمط حياتنا كما نشتهيها. الأمر سهل، ولكن يُحتمل أن يكون خطراً عندما يقودنا إلى حافة الولع بالكذب، إذ بقدر ما نخدع الآخرين، بقدر ما ينتهي بنا الأمر غالباً بخداع أنفسنا. وللبعض الآخر، إنّها طريقة لطمأنة ذواتنا، لاختبار قدرتنا على الإغراء، وللهو، أو للتسلية قليلاً. ولكن مهما كان السبب في البداية، فالخطر يكمُن في تحوّل هذه اللعبة إلى دوّامة يصعُب الخروج منها.

جهاد: شهران من الحوارات المُكثفة انتهيا بخداعٍ كبير

جهاد (32 عاماً) يسرد قصّته قائلاً: "كنتُ أتهيّأ للزواج، كانت السعادة تغمرني، وكنتُ مغرماً بزوجتي المستقبليّة، ولكنّني كنتُ خائفاً. حين التقيت "توتي 26" قبل يوم زواجي بشهريْن، بدأنا علاقة فرضيّة وديّة مُشاغبة قليلاً. لكنّ تأثير "توتي 26" عليّ أوقعني في غرامها، وقطعتُ العلاقة مع خطيبتي. لكنّ صدمتي كانت قاضية عندما اكتشفتُ أنّ "توتي 26" كانت تكذب عليّ طيلة فترة علاقتنا. فهي تكبرني سنّاً، متزوجة وأّمّ لأطفال. دمّرني الواقع. هذان الشهران من الحوارات المُكثفة انتهيا بخداعٍ كبير. مذّاك الحين خسرت كلّ شيء، ليس فقط حبّ حياتي، إنمّا أيضاً ثقتي بنفسي".

أفخاخ اللقاءات على شبكة الإنترنت

التخاطب على شبكة الإنترنت يُسهّل اللقاءات والتفاعلات بين شخصيْن، ولكن لماذا؟

·        لأنّ الحوار يُبقي أصحابه مجهولين: من السهل جدّاً مناقشة الأمور وإرساء الثقة مع أشخاص مجهولين لن نلتقيهم أبداً. فنحن نَطمئن لذلك مُقنعين أنفسنا بأنّ لا التزام في ذلك، وأنّه لن يكون له وقعٌ على حياتنا الحقيقيّة. وبسرعة نشعر بالأمان، ونكشف عن أنفسنا بسهولة. فيسهل الاعتراف بكلّ شيء حتّى أسرارنا الأكثر حميميّة.

·        لأنّه مكتوب: أن نعبّر شفهيّاً عن مكنونات صدورنا لا يبدو أحياناً واضحاً للجميع، خاصّةً عندما نتحدّث مع الشريك ونعرُض وجهة نظر مختلفة. فالكتابة تبدو أحياناً وسيلة أسهل في متناول اليد، ويلتمع الوهم بأنّها النهاية المثاليّة للمشاكل الشخصيّة.

·        لأنّه سريع للغاية: التواصل عبر الإنترنت يتمّ بلحظة. وأمام أيّ مشكلة، نلجأ إليه لننفّس عن مكبوتاتنا. بسرعة، نتواصل، نُسرّ لبعضنا والجواب الذي يظهر على الشاشة يُهدّئ ويُثير الحواس أحياناً.

 

هاني: أُجمّل دائماً وضعي وشكلي الخارجي

يقول هاني (43 عاماً): "أكثر ما يجذبني في اللقاءات الفرضيّة هو حصولها بين مجهولين. فأنا أُجمّل دائماً وضعي، وشكلي الخارجي وأوقات فراغي. فلا أحد يستطيع التحقّق إذا كنتُ أشوّه حقيقة حياتي اليوميّة. يؤمّن هذا لي السعي الدؤوب للإغراء، لاختراع شخصيّة أخرى. فعلى شبكة الإنترنت، هناك دائماً سمكة تقع في الطُعم، وإن لم تكن حوريّة بحر... وبئس الساذجات".

فهل التغازل الفرضيّ هو إذاً خداعٌ كبير؟ للكثيرين من محبّذي هذه الطريقة، الخداع والكذب يُشكّلان جزءاً أساسيّاً من المغامرة، بينما بالنسبة إلى الذين لا يُتقنون أصول هذه اللعبة، كما حدث مع جهاد، فغالباً ما يُصابون بالصدمة.

هل التغازل الفرضيّ خيانة؟

في كلّ الحالات إنّه وَهِم لقاء. إنّه تلاعب بمشاعرنا ومشاعر الآخرين وهو لعب بالنار. غالباً ما نرى أنّ الذي يُجابَه بخيانةٍ فرضيّة من شريكه، يشعر بأنّه مغشوش، مجروح، ومهزوء منه. إلاّ أنّ البعض يؤكّد أنّه طالما لم تحصل أيّ علاقة جسديّة، لا يُمكن الحديث عن خيانة. وعلى عكس ذلك، يرى البعض الآخر أنّ مجرد إقامة علاقة فرضيّة، أو مجرّد التفكير بشخصٍ آخر غير الشريك يُعتبر خيانة، ولكن لا شيء ينفع في تصنيف هذا الفعل، الأفضل أن نفهم لماذا وصلت العلاقة بين الشريكيْن إلى هذا الواقع. مناقشة الأمر مع الشريك والاستماع إليه يبدوان أكثر جدوى حتى لا تتبخّر الثقة.

لسوء الحظ، تبدو الأضرار أحياناً غير متناسبة مقارنةً مع التخاطب على شبكة الإنترنت، الذي يظهر في البداية تافهاً وغير مؤذٍ.

جيزيل: بالنسبة إليّ شعرتُ أنّني تعرضت للخيانة والإذلال

 تقول جيزيل (26 عاماً): "عندما اكتشفت اللائحة الطويلة  للنساء اللواتي كنّ يتواصلن سرّاً على الإنترنت مع ربيع، صديقي، قطعتُ علاقتي به فوراً. بالنسبة إليّ، إنْ كان بحاجة مستمرّة للإغواء خفيّةً عنّي، فسيقوم بذلك طيلة حياته. لم يعد يوحي لي بالثقة. شعرتُ أنّني تعرضت للخيانة والإذلال ولسوء الحظ، منذ ذلك الحين، لم أعد أصدّق الرجال".

من التغازل إلى الشغف الفرضيّ

في البداية، تكون القصة في مرحلة التسلية والراحة. إلاّ أنّ ذلك، عند الكثيرين، ينحو بسرعةٍ إلى الهوس. فلا يعود هناك إلاّ فكرة واحدة في البال: التلاقي بسرعة مع الآخر الذي ينتظرنا على الطرف الآخر من الشاشة. هذه النفس التوأم تستطيع وحدها، وأكثر من أيّ شخص آخر، فهمنا والإصغاء إلى مكنوناتنا. هذا "الآخر" الذي يبدو لنا الأقرب إلى المثاليّة. وما يحصل أحياناً للبعض أنّهم يستيقظون في عزّ لياليهم ليتفقّدوا علبة رسائلهم والتحادث في الخفاء بعيداً عن الأنظار، ويُبقي البعض الآخر خط المحادثة مفتوحاً وهو في أوقات العمل. وهكذا يتسلّل الفرضيّ في كلّ تفاصيل حياتنا اليوميّة المتكرّرة والمملّة، ممّا يجعلنا نعتقد أنّنا نعيش حقّاً في مرحلة حاسمة واستثنائيّة من حياتنا. إنّها لحظة سوف تُحدث ثورة في حياتنا المتواضعة وتُغيّرها كما هو الحال في العلاقات خارج نطاق الزواج.

خليل: أنابيل أشعلت الشغف بي

خليل (39 عاماً) يعرض مشكلته، فيقول: "إنّ الشغف الذي أشعلته بي أنابيل انتهى بغزو أيامي ولياليّ. ففي هذه المرحلة أصبحت زوجتي تشكّ في تصرفاتي وتفتش في أحاديثي. في الواقع، كنتُ أستيقظ أحياناً ثلاث مرّات في الليل للتحقّق من بريدي الإلكترونيّ. لم يعد باستطاعتي تمالك نفسي. زوجتي لم تكن تفهم الأمر أو تتقبّله حتّى. فنحن الآن بصدد الطلاق".

مهما كانت الحالة، إنّ الإدمان على الإنترنت يُسبّب دوّامة في حياتنا الشخصيّة. ففي حالة خليل مثلاً، نرى أنّ الاستيقاظ الليليّ والتحادث المتواصل على شبكة الإنترنت ينتهيان بتجاوز الوقت المخصّص للحياة الزوجيّة وأيضاً للنوم. فالنُعاس وسرعة الغضب، والعصبيّة تتسلّل خِلسةً وتؤكّد شكوك الشريك

الإنتقال إلى الممارسة الجنسيّة

إنّ الخطر الرئيسيّ الأخير الناتج عن هذه اللقاءات على الإنترنت هو الرغبة في الذهاب أبعد، أيّ إلى لقاءاتٍ حقيقيّة تُترجم هذا الشغف الفرضيّ. نبدأ بإرسال الصور، ثم استعمال الكاميرا (Webcam). وبسهولة فائقة نميل للذهاب إلى أبعد من ذلك والتطّلع إلى ما بعد الحياة الجنسيّة الفرضيّة.

أعمال تُلزم أكثر فأكثر أبطال هذه العلاقة، حتّى إن كان أحدهم متزوّجاً، أباً أو أمّاً، فالخيانة تبدو حينئذٍ أمراً لا يُقاوم، مُمهّدةً الطريق أمام حميميّةٍ جسديّة.

كاتيا: ما إن التقت عيوننا حتّى تبادلنا القُبل المُلتهبة

كاتيا (42 عاماً): "تواصلتُ عبر الإنترنت" مع "رومانتيك 55" لأشهرٍ عديدة. كان متزوّجاً ولديه أولاد، كما هي حالتي. كان الوضع سيّئاً في ما يخص عائلتيْنا، ما قرّبنا أكثر من بعضنا البعض. ذات يوم، قرّرنا الالتقاء من دون أيّ خلفيّة مُسبقة، أقلّه بالنسبة إليّ. لكنّ الإغراء كان قويّاً جدّاً. فما إن التقت عيوننا حتّى تبادلنا القُبل المُلتهبة ودخلنا في علاقة زنى لأكثرٍ من عام. لكنّ مرض ابني جعلني أشعر بالذنب وأنّ خيانتي الزوجيّة هي سبب مرضه. شعرت بالندم ووضعتُ حدّاً لهذه المغامرة، وتوقّفت عن التغازل الفرضيّ، وقرّرت بعدها ترميم علاقتي الزوجيّة، وإعادة اللحمة لعائلتي. علاقتي حاليّاً بعائلتي أفضل وأنا نادمة فعلاً على سلوكي اللامسؤول، لا سيّما حين أدركت أن "رومانتيك 55" لم تكن لديه إلاّ رغبة "المجامعة" مع إمرأة متزوّجة لتحاشي أيّ التزام".

في الواقع، يبحث عددٌ كبير من الرجال فقط عن شريكة جنسيّة، بينما بالنسبة إلى المرأة يبدو أنّ حلم وجود فارس الأحلام أقوى على الشاشة منه في الواقع.

د. ساندرين عطاالله      

Contact Dr. Sandrine

Clinique Du Levant

Tel: +961 1 496 161

Women's Health Center - AUBMC

Tel: +961 1 759 619

Thu, 2016-03-03
Instaconsult official application of Dr. Sandrine Atallah. Dr Sandrine Atallah, the renowned Lebanese medical sexologist and psycho-sexologist, provides through this application personal sex...
Tue, 2015-07-21
من الاسئلة التي تطرح كثيراً ولا يكون هناك جواب علمي له هو: هل يمكن الاستغناء عن العلاقة الحميمة؟ فيمكن لأي شخص أن يمرّ بظروف معينة تمنعه من ممارسة العلاقة او حتّى يفقد الرغبة في ذلك. فهل في ذلك أي...
Tue, 2014-09-23
Est-ce normal pour une jeune femme de 20 ans de ne pas connaître l’orgasme ? Pour une future mariée de craindre sa nuit de noces ? Pour une femme enceinte ...
Sat, 2014-08-30
لأنّ إقامة علاقة متوازنة بين أيّ شريكيْن لا يُمكن أن تُبنى على رغبةٍ أُحاديّة، ولأنّ قبول علاقة جنسيّة بهدف الإنجاب أو في إطار الواجب الزوجيّ سيقود عاجلاً أم آجلاً إلى حائطٍ مسدود، يُصبح من المهمّ...
Wed, 2014-08-20
إذا كان الخيال الجامح هو قدرة الفرد على الانغماس في مشاعره والتفاعل مع عالمه بواسطة الحواس، فهو أيضاً فنّ ومهارة تحريك حواس الآخرين ومشاعرهم. وفي مصطلحات الحياة الجنسيّة تصبح الإيروسيّة (فن ّالإثارة...
Sat, 2014-08-09
La période estivale, souvent synonyme de vacances, et par suite de fêtes, de repos, de détente et – malheureusement pour certaines  – de Coupe du Monde de...
Tue, 2014-04-08
يبدو الإغواء، عند بعض المحظوظين، مُمارسةً طفوليّةً سهلة. بينما يبقى عند البعض الآخر، مظهراً محفوفاً بمخاطر التصنّع، وغالباً يُفسّر رفضه بطريقةٍ خاطئة. مع ذلك، لا بدّ منه بخفر. تحريك الرأس بدلال،...
Sat, 2014-04-05
الأحكام المُسبقة في مسائل الجنس، تبدو مُتعدّدة ومُتشائمة: شعور بالذنب، وانطباع أنّ الشخص غير طبيعيّ، رجلاً كان أم إمرأة، واقتناعٌ بأنّ الواحد منّا ليس على قدر المقام. كلّها مشاعر سلبيّة مُرتبطة...
Thu, 2014-03-20
بمناسبة عيد الام، كيف تكونين أم و عشيقة.
Thu, 2014-03-20
Routine, fatigue, stress seraient les grands responsables de notre libido en berne. Mention spéciale pour la jeune maman débordée par le bambin et le baby blues, complexée...
Sun, 2014-01-12
Prés d'un homme sur deux est persuadé que son pénis est trop petit et souhaite en avoir un plus grand. Répondre à la demande de ces hommes est-il justifi...
Sat, 2014-01-11
هناك قناعة عند كلّ رجلٍ من اثنين، أنّ عضوه الذكريّ صغير ويتمنّى لو كان عنده عضوٌ أكبر. فهل طلب هؤلاء الرجال مبرّر؟ وبشكلٍ أدقّ، هل هو فعّال؟
Fri, 2014-01-10
Quand les scientifiques nous parlent d'alcool et de sexualité, on ne sait plus à quel saint se vouer.  L'alcool est-il vraiment une aide utile ou un piège à...
Wed, 2014-01-08
كم مرة ردّدوا أمامنا أنّ حاجات الرجل تفوق حاجات المرأة، وعليه حتماً أن يُرضي رغباته وإلاّ عانى من كبتٍ لا يُحتمل! ما أكثر هذه الأفكار المُكتسبة التي لا تزال سائدة في عالمنا الشرقيّ المتميّز بالفوقيّة...
Wed, 2013-11-27
عندما يُحدّثنا العلماء عن الكحول والحياة الجنسيّة، لا ندري إلى من نلجأ. أحياناً، يقولون إنّ ثلاثة كؤوس من المشروب تحمي الشرايّين وتقويّ أداءنا الجنسيّ. وأحياناً أخرى يدّعون بأنّ القليل من الكحول قد...
Wed, 2013-11-27
Troubles du désir, troubles de l’érection, rapports douloureux, absence de plaisir…nul n’est à l’abri d’un dysfonctionnement sexuel. En...
Thu, 2013-08-01
Atallah is Lebanon’s first sexologist.
Thu, 2013-08-01
عطاالله هي أوّل أخصائية صحة جنسية في لبنان
Fri, 2013-03-01
Sandrine Atallah n'a pas froid aux yeux. En 2007, cette Libanaise de 34 ans est devenue la première sexologue du Liban.
Sat, 2013-02-02
"It's not really physical, but if you work on imagination, creativity and fantasy to invoke desire, you will feel the effect," says Dr. Sandrine Atallah, a sex therapist based in Beirut.
Sat, 2013-01-19
It is now established by the World Health Organization that Sexual Health is part of the General Health. Sexual Medicine is a discipline of Medicine that deals with Sexual issues, physical as well as...
Tue, 2012-10-23
De nos jours, la premiere nuit s'est-elle affranchie de ses demons?
Tue, 2012-10-23
ما السبيل للإبقاء على شعلة الشغف متّقدة؟
Tue, 2012-10-23
الولد، في تعطّشه إلى المعرفة والمعلومات، يُراقب العالم المُحيط به و"يستوعبه". فإيجاد التوازن بين الواقع وأحلام الطفل، وبين أحلامنا كناضجين حول تربية طفل مثاليّ، وبين كوننا أهالٍ مثاليّين...
Tue, 2012-09-18
تعترفُ 47% من النساء أنّهنّ تصنّعنَ اللّذّة، ولا يجدنَ أيّ إحراج في ذلك! فتصنّع النشوة برأيهنَّ شكلٌ من أشكالِ التواصل في صُلْب العلاقة الثُنائيّة
Tue, 2012-09-18
كي تشعر "المرأة" باللّذة عليها أن تنجح في ترك العنان لشهوتها، وهذا بعيدٌ كلّ البعد عن كونه واضحاً 
Thu, 2012-08-16
La rapidité de l’éjaculation, qu’elle soit prématurée ou précocissime, affecte un homme sur trois et se répercute souvent sur sa vie...
Thu, 2012-08-16
   التواصل من مميّزات الجنس البشري، لكنّه عَمليّة مُعقّدة غير محصورة بتبادل الألفاظ فقط،  حاله يُشبه تماماً الجبال الجليديّة التي يكون الجزء المغمور منها أكبر بكثير من الجزء الظاهر...
Thu, 2012-08-16
خلال جلسات عدة، يسمح التنويم المغناطيسي الطبي بتخطي مشاكل جنسية عديدة و استعادة توازن كاف لتنشيط كل الطاقات الداخلية
Wed, 2012-07-18
Connaitre son corps et son fonctionnement, savoir l’aimer sous toutes ses coutures malgré ses imperfections est le gage d’une sexualité épanouie et assumée....
Wed, 2012-07-18
الجي سبوت، والبَظر والمِهبل.إذا كنتم تظنّون أنّ ذروة النشوة تكمُن في هذه المناطق مِن الجسد فأنتم مخطئون! إنّ أكثر منطقة مُثيرة للشهوة هي الدماغ
Wed, 2012-07-18
على المستوى الفكريّ، مِنَ المُمكن فهم المغامرة العابرة للزوج وتبريرها. لكن على المستوى العاطفيّ يبدو التسامح أكثر صعوبة. فالسؤال الذي يطرح نفسه مقابل هذا الجرح العميق للخيانة، هو هل مِنَ المُمكن...
Tue, 2012-06-05
مستجدّات العصر،كيف تنعكس على الحياة الجنسيّة للرجل الشرقيّ؟
Mon, 2012-06-04
أحياناً، تختفي الرغبة داخل العلاقة الزوجيّة، فيستقرّ الحرمان. إنّ السكوت عن عدم الاكتفاء الجنسيّ يُعمّق الشرخ الذي يحصل في صُلْب العلاقة الزوجيَّة، إلاّ أنّ الكشف عن العالم الاستيهاميّ ليس دائماً...
Sun, 2012-06-03
Comme le chante si bien Pierre Perret, le sexe masculin, «le vrai, le faux, le laid, le beau, le dur, le mou, qui a un grand cou, le gros touffu, le p'tit joufflu, le grand ridé, le...
Sat, 2012-05-12
الاستمناء! إنْ كانت هذه العبارة لا تزال مُعيبة، إلاّ أنّ مُمارستها رائجة مع كونها خفيّة وسرّية. وإنْ كانت الآراء تتناقض حول هذه المُداعبات الانفراديّة، فإنّ الطبّ الجنسيّ يؤكّد أنّ الاستمناء هو عاملٌ...
Wed, 2012-05-02
بين الطب والاعلام، ما المسموح قوله عن الجنس في البرامج التلفزيونية وما هو الممنوع ؟ وهل الكلام عن الجنس في الاعلام المكتوب يكون عادة اسهل واخف وطأة من الكلام على التلفزيون؟ كل هذه الاسئلة وغيرها اجاب...
Mon, 2012-04-23
حياة جنسيّة صاخبة...مُسبّباتها: نشوة العطلة أم حرارة الصيف؟
Thu, 2012-04-12
أن تكوني أماً: مسار مليء بالمطبات. السؤال المصيري "مراهقي هل هو مُثلي؟"
Tue, 2012-04-10
يشغلُ حجم العضو الذكوريّ بال الرجال وبال شريكاتهم على حدِّ سواء. فالكثير من الهموم التي لا أساس لها، تزرع أحياناً الشك والقلق في عقول النساء.
Sun, 2012-04-08
L'alcool est-il vraiment une aide utile ou un piège à éviter ? Pour en savoir plus, le Dr. Sandrine Atallah s'est penchée sur les dernières études...
Tue, 2012-03-27
إنّ سُرعة القذف، سواءَ كانت سابقة لأوانها أو مُبكّرة، تُصيب رجلاً من كلّ ثلاثة رجال، وغالباً ما تؤثّر على علاقاته. وهكذا، في عالمٍ مُعاصر هاجسه الأداء، تُقلق هذه المشكلة حياة الثنائيّ ليس فقط ما...
Mon, 2012-03-26
على المستوى النفسي، فالنشوة هي ذروة اللّذة الجنسيّة يَلّيها إسترخاء لذيذ جداً... ولكن، إذا الجميع يُوافق على هذا التعريف الأخير، إلاّ أنّ هُناك مُعتقدات عديدة خاطئة لا تَزال قائمة حول هذا الموضوع،...
Sat, 2012-03-24
Psychologiquement, l'orgasme correspond à l’acmé du plaisir sexuel suivi d’une détente extrêmement agréable…Si tout le monde approuve cette...
Thu, 2012-03-22
لقد عوّدتنا الصحافة على تصوير الحياة الجنسيّة بأنّها مثاليّة، كما لو أنّ كلّ شيء يسير بسلاسة بين أيّ شريكيْن عاشقيْن من دون أيّ مشاكلٍ تُذكر. مع ذلك، إنّ العلاقة الغراميّة تطرح أحياناً بعض المخاوف...
Wed, 2012-03-21
La presse nous a habitués à une description idéale du déroulement de l’acte sexuel. Comme si entre deux partenaires amoureux tout se passait toujours harmonieusement...
Sun, 2012-03-18
Liberté sexuelle ou esclavagisme de la mode ? N’est-on pas en train de se leurrer en s’imaginant qu’un joujou personnel constitue une avancée positive dans l...
Thu, 2012-03-15
إنّ مُقاربة الحياة الجنسيّة الأنثويّة من دون الاهتمام بالبظر هو بمثابة تجاهل لقلقٍ نسائيّ قارب حدّ الهوس والحرمان، كون الإجابات المتعدّدة غير مؤكّدة وغامضة. وإن لم نُدرك إلاّ في الأمس القريب مدى...
Wed, 2012-03-14
Aborder la sexualité féminine sans s’intéresser au mythique point G serait faire fi d’une nouvelle préoccupation féminine aussi obsédante que...
Fri, 2012-03-09
نشأ انتشار شبكة الإنترنت مصدراً جديداً للصراعات الزوجيّة: اللقاءات على هواء الشبكة العنكبوتيّة وتتابعها. فكيف يُمكن التموضع بالنسبة إلى هذا النمط الجديد من العلاقات الذي يؤدّي أحياناً إلى أكثر من...
Thu, 2012-03-01
تركّز الأدبيات التي تتناول موضوع الجنس أثناء الحمل على الحياة الجنسية للام، متناسية في معظم الأحيان تجربة الأب والصعوبات التي يواجهها. ماذا عن تقلبات النشاط الجنسي النسائي والذكوري أثناء فترة الحمل؟...
نصائح لعلاج تشنج المهبل اللاإرادي
http://app.instaconsult.net/drsandrineatallah/