Articles   >>  الحمل و الجنس
Thu, 2012-03-01

تركّز الأدبيات التي تتناول موضوع الجنس أثناء الحمل على الحياة الجنسية للام، متناسية في معظم الأحيان تجربة الأب والصعوبات التي يواجهها. ماذا عن تقلبات النشاط الجنسي النسائي والذكوري أثناء فترة الحمل؟ هل تنخفض الرغبة الجنسية؟ هل تزداد؟ وما هو دور المولود الجديد في كل هذا؟

مزاج جنسي متقلّب

صحيح ان الرغبة الجنسيّة لدى المرأة الحامل تتغير، ولكن من الإجحاف أن ننسب إليها كلّ التغييرات التي تطرأ على الحياة الجنسية بين الزوجين. يوماً بعد يوم يزداد عدد النساء اللواتي يتحدّثن عن الصعوبات التي يواجهنها في فهم تصرّفات الزوج بشأن الجنس أثناء الحمل وبعده وفي كيفيّة مراعاته. يعترفن بشعورهن بالضياع والعجز أمام تصرفات للشريك في غير محلّها. في الواقع، تنخفض رغبة الرجل ومتعته إلى النصف أثناء حمل زوجته ولكن بوتيرة أبطأ من المرأة. غير أن هذا الانخفاض يبلغ ذروته في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. ينخفض الأداء الجنسي الذكوري مقارنة مع اختبار المرأة. في الواقع، يبدو انخفاض الرغبة الجنسيّة لدى المرأة ظاهراً أكثر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل بسبب الغثيان والتعب اللذين غالباً ما يظهران في هذه المرحلة. من جهة ثانية، تدرك المرأة الحامل خلال فترة أبكر وجود الجنين الذي يتكوّن في أحشائها، في حين أن الرجل لا يشعر بالتغييرات الجسديّة لحبيبته وبوجود الجنين من خلال تحرّكاته داخل الرحم إلا في فترة متأخّرة. بالتالي، إن تراجع إقبال الرجل على الجنس عادة ما يظهر في خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. ويجب هنا عدم التعميم اذ يشعر بعض الرجال بتزايد رغبتهم الجنسية مع تقدّم الحمل في حين أن رغبة البعض الآخر تتأثّر سلبياً ما أن يتم الإعلان عن الخبر السار.

في بعض الأحيان، يظهر تفاوت بين حاجات الرجل الجنسيّة وحاجات المرأة للحنان والحماية. يمكن حلّ هذا النوع من سوء التفاهم عبر التواصل والحوار الجيّد بين الزوجين مما يسمح بالمحافظة على جوّ من الطمأنينة والسلام بينهما.

أما الرجل، فلا يتعرض جسده لأي إضرابات فسيولوجيّة أو هرمونية  - باستثناء الحالات النادرة من مرض "كوفاد" أو ما يسمى مرض حمل الرجال أو الحمل التعاطفي – ولكن لا شكّ في أن شعوره المزدوج إزاء أبوّته المستقبليّة هو الذي يؤدي إلى فتور في رغبته الجنسيّة. فهو يشعر من جهة بالطمأنينة بشأن رجولته إذ برهن على قدرته على الإنجاب، ويشعر من جهة أخرى بالقلق وعدم الأمان إزاء التغييرات الجسديّة لدى شريكته ومسؤولياته كأب مما قد يولّد لديه فتوراً في رغبته الجنسيّة. ولا ننسى أن عدداً كبيراً من مظاهر الحمل الخارجيّة لا يطلعه عليها الطبيب النسائي. واستبعاده عن هذه الحميمية الجسديّة لامرأته الحامل قد يبعده عن شريكته ويغرقه في مخاوفه.      

 

ما هو مرض الـ"كوفاد" أو ما يسمى مرض حمل الرجال أو الحمل التعاطفي؟

إنّه عبارة عن اضطرابات نفسية – جسدية تظهر لدى بعض الآباء المستقبليين خلال حمل زوجاتهم. وتشمل هذه الأعراض جميع الاضطرابات الجسديّة التي تعاني منها المرأة الحامل خلال الأشهر التسعة من الحمل مثل: المشاكل في الجهاز الهضمي، الأرق، النّهم، أو على العكس القيء وفقدان الشهيّة، ازدياد الوزن، الإسهال أو الإمساك، الصداع، آلام في الظهر، أعراض الشري الارتيكاريا، ... ويظهر حتى لدى البعض ارتفاع في معدل البرولاكتين (هرمون الرضاعة)، بينما يشهد معدّل التيستوستيرون لديهم (هرمون الذكورة) انخفاضاً حاداً!

 

بعبارات أخرى، لا يمكن التنبؤ بتطوّر رغبة الأب المستقبلي لأنها مرتبطة بحالته النفسيّة الداخليّة الناتجة عن أبوته المستقبليّة. وبالتالي، يعيش بعض الرجال هذه الحالة بشكل طبيعي من دون تغيّرات وتبدلات، بينما يغتنم البعض الآخر هذا الخبر السعيد من أجل التقرّب من زوجتهم بشكل أكبر فالحمل يثير رغبتهم الجنسيّة، وبعض آخر أيضاً يجد أن الحنان هو الأمثل. أما الأسوء حظاً، فستختفي رغبتهم. كل هذه الحالات محتملة ما أن يُعلن  الحمل... فلنحلل تجارب قارئاتنا...

لينا: "لم يعد يرغب زوجي في ممارسة الحب"    

لينا، 32 عاماً، تكتب لنا معبّرة عن قلقها: "منذ أن أصبحت حاملاً، لم يعد زوجي يقترب مني. لم يعد يلمسني أو يداعبني. كما لو أنني لم أعد موجودة. يعود من عمله في وقت متأخّر، يتناول وجبة العشاء أمام التلفاز وينام. أشعر بالضياع بعض الشيء، فهو كان يرغب بهذا الطفل مثلي وها أنا أجد نفسي من دون دعم أو سند. ونتيجة لذلك أشعر بعدم الارتياح والاضطراب النفسي والجسدي... عوضاً عن الشعور بالسعادة بهذا الحمل، ها أنا أغرق في الاكتئاب شيئاً فشيئا. في الحقيقة، أنا عاجزة عن فهم لامبالاته".

كما هي الحال التي تصفها لينا، يمكن أن يشعر الرجل بالإرباك نتيجة للوضع الجديد للتي "تحمل في أحشائها حياة". لا يعود يجد نفسه أمام حبيبته بل أمام أم طفله. هذا الوضع الجديد كافٍ لكي يولّد لديه حاجزاً واضطراباً: كيف يمارس الحب مع أم، هذه الصورة المقدّسة البعيدة كلّ البعد عن أي إيحاء جنسي؟! بالفعل، أن يرى امرأته تتحول إلى أم من شأنه أن يضع حداً فجائياً لرغبته الجنسيّة. بالنسبة لهذا النوع من الرجال، يجب عدم لمس المرأة الحامل، وهي فكرة خاطئة منبثقة عن ثقافتنا التي تعتبر الجنس أثناء الحمل من المحرمات.

وهناك تفسير يقول إن التغييرات الفسيولوجيّة لجسد المرأة تدفع الرجل إلى التريّث وأخذ الحيطة. فهو لا يجرؤ على لمس هذا الجسد الجديد خوفاً من إيذائه. يخشى معظم الرجال، بسبب الجهل، إيذاء الجنين أو يعتقدون بأنه ينبغي تجنّب ممارسة الجنس لأسباب طبيّة. فهاجس العضو الذكري الخطير في الفعل الجنسي يساور 60 بالمئة من الرجال. بالتالي، من الضروري توفير المعلومات الجنسية من أجل مكافحة الأفكار الخاطئة مثل "الجماع يؤذي الجنين" أو "الفعل الجنسي من شأنه أن يؤدي إلى الإجهاض". من جهة أخرى، يتجنب بعض الآباء أي اتصال جنسي ويمتنعون عن أي رغبة خوفاً من أن ترفضهم الأم. فقد سمعوا مراراً وتكراراً أنّه خلال فترة الحمل، تعلّق الحياة الجنسيّة لأن المرأة تفقد رغبتها. وبطبيعة الحال، إن أفضل طريقة لتجنّب الرفض والإحباط في رغبات المرء هي عبر كبحها. من السهل أن يجد المرء نفسه في هذه الدوامة المفرغة، لذلك، إن كنتِ تعيشين الحالة عينها التي تعيشها لينا، ننصحك بأن تعبّري لشريكك عن حاجاتك ورغباتك من دون أن يتحوّل ذلك إلى خلاف. أخبري زوجك بأن المداعبات والحنان والتواصل الشفهي الحميم ليس من شأنه أن يؤدي بالضرورة إلى علاقة جنسيّة هي ليست واجباً يفرض عليه. اشرحي له بحنان بأنك بحاجة الى أن تشعري بأنّه إلى جانبك... وعندها ستسلك جميع الأمور مجراها الطبيعي ما أن يستعيد كلّ منكما مرجعياته.                  

غادة:" جسدي، كامرأة حامل، يُشعره بالاشمئزاز"

غادة، 27 عاماً، تبوح لنا عن وضعها: "منذ بداية الفصل الثاني من الحمل، يتجنّب زوجي عن قصد أي شكل من أشكال النشاط الجنسي. لقد اعترف لي في إحدى الليالي بينا كنت أحاول إثارته بأن بطني الكبير لا يثيره. جرحني كلامه كثيراً، هذا إلى جانب شعوري بالإحباط الجنسي. فمنذ الشهر الرابع من الحمل، ازدادت رغبتي بشكل كبير، وزوجي لا يريد أن يسمع أي شيء له علاقة بالموضوع. هل إن ردّة فعله هذه طبيعية؟"

على عكس الرجال الذين يحافظون على رغبة متّقدة تجاه شريكتهم الحامل، يختبر بعض الرجال صعوبة في التأقلم: فهذا البطن المدوّر وهذا الجسد المتحوّل ينفّرهم أكثر مما يثيرهم. فالمرأة المثيرة التي تزوّجها الرجل بدأت تلبس في خياله وفي الواقع ثوب الأم شيئاً فشيئاً مع جسد يأخذ أشكالاً "تشوهّه". يبدو بأن زوج غادة يشعر بأن الأحداث التي تحصل تتخطاه: أي الحمل والتغييرات الجسديّة لامرأته. ربّما يسترجع ذكريات أليمة من طفولته مثل نساء حوامل عشن حملهن كاختبار سيء. يصعب عادة على الرجال التكلم عن مواضيع حساسة وحميمة ويستعملون تعابير عدوانيّة كـ"رياح عاتية" لإخفاء مخاوفهم.  

من جهة أخرى، مع تقدّم الحمل، يتساءل الأب عن المكانة التي سيحتلّها بعد الولادة. هل سيُهمل من أجل طفله؟... فهو بحاجة إلى أن يشعر الطمأنينة بأن دوره كزوج لن يختفي وراء دوره كأب وبأنه قادر على لعب الدورين بامتياز.

على غادة أن تحاول التقرب من زوجها عبر كلمات مطمئنة والتعبير له عن معاناتها بسبب ابتعاده عنها.

سينتيا:"يشعر زوجي بالضياع بسبب رغبتي الجنسيّة"

تبوح لنا سينتيا، 33 عاماً: "لطالما قيل لي أن الرغبة الجنسيّة تضعف لدى المرأة الحامل، ولكن الوضع على العكس تماماً بالنسبة لي. منذ أن أصبحت حاملاً، صارت رغبتي الجنسيّة في أوجها، كما لم أختبرها من قبل. غدا خيالي الجنسي بلا حدود، وبت أرغب بتجربة الكثير من الأمور الجديدة. ولكن المشكلة أن شريكي لا يتجاوب مع رغباتي. فهو يجد رغبتي الجنسيّة في غير محلّها. هل من الطبيعي أن أشعر بهذه الإثارة؟ هل يستطيع زوجي أن يتفهّمني؟"

يقلب الحمل بطريقة أو بأخرى حياة الزوجين الجنسية رأساً على عقب.  يعيش بعض النساء خبرة تألّق نفسي وإشباع جسدي وجنسي يدفعهن إلى نهم جنسي قوي. إن مصدر هذه الرغبة الجنسية الجديدة قد يكون نفسياً من جهة: فتشعر المرأة بزيادة شأنها وبأنها قويّة كونها أعطت طفلاً لحبيبها، فتكتسب ثقةً بنفسها. من جهة أخرى، قد تعيش المرأة التغيرات الفسيولوجية في جسدها بشكل إيجابي: فيمتلئ ثديها ويكتسب جسدها أنوثة وإثارة، وقد يولّد نشاط الهرمونات لديها رغبات جنسيّة قوية. تشعر المرأة بأنها أكثر إثارة وجاذبيّة، وتزيد رغبتها. ومن شأن تصرفها هذا، الخارج عن المألوف، أن يضع الزوج في حال اضطراب حتى ولو لم يكن في تصرفاتها ما يدعو إلى القلق. فقد يشعر الرجل بالضياع أمام هذا الجديد المزدوج: فامرأته التي ستصبح أماً، تزداد أنوثة في الوقت عينه. خوفه من عدم تأدية واجبه على أكمل وجه قد يسبّب تراجعاً في رغبته. هذا التراجع الحاد قد يبدو فجائياً ولكنّه لا يدعو للقلق إذ إن الرغبة ستكون مجدداً على الموعد إذا تركنا الأمور تأخذ مجراها.

قد يشعر بعض الرجال أيضاً بالخوف من رغبة المرأة الحامل المضاعفة. إذ قد تشعرهم هذه الرغبة المتزايدة لامرأتهم بالتعدي على رجولتهم وعلى دورهم الذكوري. قد يخشون من فكرة عدم القدرة على السيطرة على كافة الأمور.

رغبة سينتيا الجنسية طبيعية جداً، ولكن لكي يتقبّل زوجها هذه المرأة الجديدة التي في داخلها، عليها هي تقبلها أولاً. بالفعل، هناك دائماً مؤازرة بين الزوجين وتكاملاً، وهكذا فإن رغبة المرأة تنعش شريكها عبر التواصل بينهما. عندما ترغب المرأة برجل ترسل اشارات يقرؤه فيتجاوب معها. إذا عرفت كيف تعيد إليه دوره كحبيب عوضاً عن استعماله كغرض جنسي، عندها ستتوحّد رغبته برغبتها. الأهم هو عدم التهويل بل على العكس محاولة الافادة من هذه الفترة الاستثنائية عبر الإكثار من المداعبات والحنان واللذة. من الضروري أن يشعر الرجل بالطمأنينة، وأن يفهم بأن هذا الأمر طبيعي... أما التواصل والحوار فيبقى مفتاح كلّ التعقيدات بين الزوجين.

ساره:"أنجبت ولم يعد يرغب بي"

ساره، 36 عاماً: "لقد شهد زوجي على ولادة طفلنا. لقد اتفقنا أن يمسك يدي وألا يشاهد الطفل وهو يخرج. ولكن في لحظة الولادة، دعا الطبيب زوجي للاقتراب لرؤية رأس الطفل. وفي هذه اللحظة حصل الأسوأ، فانشق العجان، وتلطّخ جسدي. لن أنسى أبداً نظرة الاشمئزاز والرعب في عينيه. مضت سنة، وزوجي لم يقترب من أعضائي الحميمة منذ ذاك الحين. في البدء لم يكن ذلك يزعجني إذ كنت أخاف الشعور بالألم ولكن مع مرور الوقت، بدأت أشعر بالانزعاج الشديد. في كل مرّة أحاول إثارة الموضوع، يتهرّب منه أو يتذرّع بأن لديه الكثير من العمل أو بأنه متعب جداً. لم نخبر أحداً عما حدث في غرفة الولادة كما لو كنا نعيش حالة من النكران. أشعر بأنه تعيس أيضاً بسبب هذا البعد ولكنه لا يستطيع السيطرة على الأمر. لا أعلم إلى من ألجأ."

كما تصف لنا ساره، إن زوجها غير قادر على إعادة رؤية جسد امرأته الملطّخ بالدماء في إطار الحب والإثارة الجنسية. فهو لم يكن مستعداًً لحضور ولادة من دون تعقيدات، وهو حدث قلّة من الرجال يستطيعون مشاهدته بتجرّد. لتخطي هذا الحاجز، يحتاج كلّ من سارة وزوجها إلى مساعدة أخصائيين كي يناقشا سوياً المسألة لدى المعالج النفسي أو الجنسي، لأنهما معاً يغرقان في صمت مدقع يفرّق بينهما. فهما بحاجة إلى طرد الصور السلبية التي ولّدت صدمة لديهما. فهذه الصورة السلبيّة والمولّدة للصدمة التي طبعت مخيّلة الزوج، ستتلاشى شيئاً فشيئاً إذا استطاع التعبير عنها بالكلام. ولكن ذلك لا يمنع أبداً اللقاءات الرومانسية بين الزوجين من أجل تغذية الحلم والخيال مجدداً وإعادة اكتشاف الطريق التي تؤدي إلى الرغبة الجنسيّة.

ليس ثمة قواعد في الجنس

من جهة أخرى، بعد الولادة، لا يعود الزوج يلعب الدور الرئيسي في المنزل. ينصّب كلّ الاهتمام على الطفل ويشعر الأب بأنه مهمل ومتروك. بالإضافة إلى ذلك، إن الأم الحديثة تشعر بالإرهاق، فتصبح أقلّ اهتماماًً بزوجها. في النهار كما في الليل، لا تهتم إلا بطفلها ولا تتكلم إلا عن الطفل عند عودة الزوج من العمل. وهذا الحديث لا يشجّع أبداً على خلق جوّ من الإثارة. لا ننسى أن الليالي يتخللها مقاطعات في غير محلّها مثل بكاء الطفل الذي قد يقاطع بشكل مفاجئ أي مداعبة بين الزوجين تكون في بدايتها. وهكذا، يمكن أن يشعر الأب السعيد بالضياع أمام هذه العلاقة المميزة التي تربط الأم بالطفل الصغير الذي خرج من بطنها في ظروف عنيفة ودموية بعض الشيء. هذه العلاقة الحصريّة توتّره وتجعله يترك الساحة لمنافسه ويبقى بعيداً. يشعر بعض الآباء حتى بالغيرة من المولود الجديد ولا يجدون مكانهم في تركيبة العائلة الجديدة إلا في وقت متأخّر. لذا لكي يمارس الزوج دوريه كأب وكحبيب كما يجب، هو بحاجة إلى تشجيع نصفه الناعم. على المرأة أن تُشعر الرجل بمسؤوليّته تجاه طفله عبر إشراكه في أبوّته (تغيير الحفاضات، المشاركة في حمام الطفل...) وعليها ان تأخذ أقساطاً من الراحة بعيداً عن الطفل تُمضيها مع الشريك. أما الأب، فعليه أن يستعيد قلب زوجته عبر إشعارها بأنها مرغوبة وجذّابة من دون أن يضغط عليها.               

 في الختام، يبقى الحوار هو الأساس. إذا كان على الأم تفادي صدّ زوجها أو التشكيك بقدراته كأب مستقبلي، عليها أيضاً أن تبوح له بكلّ ما تشعر به وتسأله رأيه وتشركه في كلّ شيء... وعليها أن تعترف له أيضاً بأنها مثله تشعر أحياناً بالضياع. عندها لن يشعر بأنه معزول. في النهاية، نذكّر بأنّه ليس ثمة من قواعد في الجنس. فكلّ شخص يتفاعل على طريقته، بحسب شخصيّته وتجاربه وخبرته ومخاوفه الدفينة. إذا كانت العلاقة الجنسية صعبة بل مستحيلة، على كلّ زوجين أن يبحثا عن الإطار الحميم الذي يناسب حاجاتهما ورغباتهما، وان يجدا الوقت للحنان والمداعبات. الأهم هو ألا تنقطع أواصر التواصل الشفهي والجسدي بينهما.

د. ساندرين عطاالله

Contact Dr. Sandrine

Clinique Du Levant

Tel: +961 1 496 161

Women's Health Center - AUBMC

Tel: +961 1 759 619

Thu, 2016-03-03
Instaconsult official application of Dr. Sandrine Atallah. Dr Sandrine Atallah, the renowned Lebanese medical sexologist and psycho-sexologist, provides through this application personal sex...
Tue, 2015-07-21
من الاسئلة التي تطرح كثيراً ولا يكون هناك جواب علمي له هو: هل يمكن الاستغناء عن العلاقة الحميمة؟ فيمكن لأي شخص أن يمرّ بظروف معينة تمنعه من ممارسة العلاقة او حتّى يفقد الرغبة في ذلك. فهل في ذلك أي...
Tue, 2014-09-23
Est-ce normal pour une jeune femme de 20 ans de ne pas connaître l’orgasme ? Pour une future mariée de craindre sa nuit de noces ? Pour une femme enceinte ...
Sat, 2014-08-30
لأنّ إقامة علاقة متوازنة بين أيّ شريكيْن لا يُمكن أن تُبنى على رغبةٍ أُحاديّة، ولأنّ قبول علاقة جنسيّة بهدف الإنجاب أو في إطار الواجب الزوجيّ سيقود عاجلاً أم آجلاً إلى حائطٍ مسدود، يُصبح من المهمّ...
Wed, 2014-08-20
إذا كان الخيال الجامح هو قدرة الفرد على الانغماس في مشاعره والتفاعل مع عالمه بواسطة الحواس، فهو أيضاً فنّ ومهارة تحريك حواس الآخرين ومشاعرهم. وفي مصطلحات الحياة الجنسيّة تصبح الإيروسيّة (فن ّالإثارة...
Sat, 2014-08-09
La période estivale, souvent synonyme de vacances, et par suite de fêtes, de repos, de détente et – malheureusement pour certaines  – de Coupe du Monde de...
Tue, 2014-04-08
يبدو الإغواء، عند بعض المحظوظين، مُمارسةً طفوليّةً سهلة. بينما يبقى عند البعض الآخر، مظهراً محفوفاً بمخاطر التصنّع، وغالباً يُفسّر رفضه بطريقةٍ خاطئة. مع ذلك، لا بدّ منه بخفر. تحريك الرأس بدلال،...
Sat, 2014-04-05
الأحكام المُسبقة في مسائل الجنس، تبدو مُتعدّدة ومُتشائمة: شعور بالذنب، وانطباع أنّ الشخص غير طبيعيّ، رجلاً كان أم إمرأة، واقتناعٌ بأنّ الواحد منّا ليس على قدر المقام. كلّها مشاعر سلبيّة مُرتبطة...
Thu, 2014-03-20
بمناسبة عيد الام، كيف تكونين أم و عشيقة.
Thu, 2014-03-20
Routine, fatigue, stress seraient les grands responsables de notre libido en berne. Mention spéciale pour la jeune maman débordée par le bambin et le baby blues, complexée...
Sun, 2014-01-12
Prés d'un homme sur deux est persuadé que son pénis est trop petit et souhaite en avoir un plus grand. Répondre à la demande de ces hommes est-il justifi...
Sat, 2014-01-11
هناك قناعة عند كلّ رجلٍ من اثنين، أنّ عضوه الذكريّ صغير ويتمنّى لو كان عنده عضوٌ أكبر. فهل طلب هؤلاء الرجال مبرّر؟ وبشكلٍ أدقّ، هل هو فعّال؟
Fri, 2014-01-10
Quand les scientifiques nous parlent d'alcool et de sexualité, on ne sait plus à quel saint se vouer.  L'alcool est-il vraiment une aide utile ou un piège à...
Wed, 2014-01-08
كم مرة ردّدوا أمامنا أنّ حاجات الرجل تفوق حاجات المرأة، وعليه حتماً أن يُرضي رغباته وإلاّ عانى من كبتٍ لا يُحتمل! ما أكثر هذه الأفكار المُكتسبة التي لا تزال سائدة في عالمنا الشرقيّ المتميّز بالفوقيّة...
Wed, 2013-11-27
عندما يُحدّثنا العلماء عن الكحول والحياة الجنسيّة، لا ندري إلى من نلجأ. أحياناً، يقولون إنّ ثلاثة كؤوس من المشروب تحمي الشرايّين وتقويّ أداءنا الجنسيّ. وأحياناً أخرى يدّعون بأنّ القليل من الكحول قد...
Wed, 2013-11-27
Troubles du désir, troubles de l’érection, rapports douloureux, absence de plaisir…nul n’est à l’abri d’un dysfonctionnement sexuel. En...
Thu, 2013-08-01
Atallah is Lebanon’s first sexologist.
Thu, 2013-08-01
عطاالله هي أوّل أخصائية صحة جنسية في لبنان
Fri, 2013-03-01
Sandrine Atallah n'a pas froid aux yeux. En 2007, cette Libanaise de 34 ans est devenue la première sexologue du Liban.
Sat, 2013-02-02
"It's not really physical, but if you work on imagination, creativity and fantasy to invoke desire, you will feel the effect," says Dr. Sandrine Atallah, a sex therapist based in Beirut.
Sat, 2013-01-19
It is now established by the World Health Organization that Sexual Health is part of the General Health. Sexual Medicine is a discipline of Medicine that deals with Sexual issues, physical as well as...
Tue, 2012-10-23
De nos jours, la premiere nuit s'est-elle affranchie de ses demons?
Tue, 2012-10-23
ما السبيل للإبقاء على شعلة الشغف متّقدة؟
Tue, 2012-10-23
الولد، في تعطّشه إلى المعرفة والمعلومات، يُراقب العالم المُحيط به و"يستوعبه". فإيجاد التوازن بين الواقع وأحلام الطفل، وبين أحلامنا كناضجين حول تربية طفل مثاليّ، وبين كوننا أهالٍ مثاليّين...
Tue, 2012-09-18
تعترفُ 47% من النساء أنّهنّ تصنّعنَ اللّذّة، ولا يجدنَ أيّ إحراج في ذلك! فتصنّع النشوة برأيهنَّ شكلٌ من أشكالِ التواصل في صُلْب العلاقة الثُنائيّة
Tue, 2012-09-18
كي تشعر "المرأة" باللّذة عليها أن تنجح في ترك العنان لشهوتها، وهذا بعيدٌ كلّ البعد عن كونه واضحاً 
Thu, 2012-08-16
La rapidité de l’éjaculation, qu’elle soit prématurée ou précocissime, affecte un homme sur trois et se répercute souvent sur sa vie...
Thu, 2012-08-16
   التواصل من مميّزات الجنس البشري، لكنّه عَمليّة مُعقّدة غير محصورة بتبادل الألفاظ فقط،  حاله يُشبه تماماً الجبال الجليديّة التي يكون الجزء المغمور منها أكبر بكثير من الجزء الظاهر...
Thu, 2012-08-16
خلال جلسات عدة، يسمح التنويم المغناطيسي الطبي بتخطي مشاكل جنسية عديدة و استعادة توازن كاف لتنشيط كل الطاقات الداخلية
Wed, 2012-07-18
Connaitre son corps et son fonctionnement, savoir l’aimer sous toutes ses coutures malgré ses imperfections est le gage d’une sexualité épanouie et assumée....
Wed, 2012-07-18
الجي سبوت، والبَظر والمِهبل.إذا كنتم تظنّون أنّ ذروة النشوة تكمُن في هذه المناطق مِن الجسد فأنتم مخطئون! إنّ أكثر منطقة مُثيرة للشهوة هي الدماغ
Wed, 2012-07-18
على المستوى الفكريّ، مِنَ المُمكن فهم المغامرة العابرة للزوج وتبريرها. لكن على المستوى العاطفيّ يبدو التسامح أكثر صعوبة. فالسؤال الذي يطرح نفسه مقابل هذا الجرح العميق للخيانة، هو هل مِنَ المُمكن...
Tue, 2012-06-05
مستجدّات العصر،كيف تنعكس على الحياة الجنسيّة للرجل الشرقيّ؟
Mon, 2012-06-04
أحياناً، تختفي الرغبة داخل العلاقة الزوجيّة، فيستقرّ الحرمان. إنّ السكوت عن عدم الاكتفاء الجنسيّ يُعمّق الشرخ الذي يحصل في صُلْب العلاقة الزوجيَّة، إلاّ أنّ الكشف عن العالم الاستيهاميّ ليس دائماً...
Sun, 2012-06-03
Comme le chante si bien Pierre Perret, le sexe masculin, «le vrai, le faux, le laid, le beau, le dur, le mou, qui a un grand cou, le gros touffu, le p'tit joufflu, le grand ridé, le...
Sat, 2012-05-12
الاستمناء! إنْ كانت هذه العبارة لا تزال مُعيبة، إلاّ أنّ مُمارستها رائجة مع كونها خفيّة وسرّية. وإنْ كانت الآراء تتناقض حول هذه المُداعبات الانفراديّة، فإنّ الطبّ الجنسيّ يؤكّد أنّ الاستمناء هو عاملٌ...
Wed, 2012-05-02
بين الطب والاعلام، ما المسموح قوله عن الجنس في البرامج التلفزيونية وما هو الممنوع ؟ وهل الكلام عن الجنس في الاعلام المكتوب يكون عادة اسهل واخف وطأة من الكلام على التلفزيون؟ كل هذه الاسئلة وغيرها اجاب...
Mon, 2012-04-23
حياة جنسيّة صاخبة...مُسبّباتها: نشوة العطلة أم حرارة الصيف؟
Thu, 2012-04-12
أن تكوني أماً: مسار مليء بالمطبات. السؤال المصيري "مراهقي هل هو مُثلي؟"
Tue, 2012-04-10
يشغلُ حجم العضو الذكوريّ بال الرجال وبال شريكاتهم على حدِّ سواء. فالكثير من الهموم التي لا أساس لها، تزرع أحياناً الشك والقلق في عقول النساء.
Sun, 2012-04-08
L'alcool est-il vraiment une aide utile ou un piège à éviter ? Pour en savoir plus, le Dr. Sandrine Atallah s'est penchée sur les dernières études...
Tue, 2012-03-27
إنّ سُرعة القذف، سواءَ كانت سابقة لأوانها أو مُبكّرة، تُصيب رجلاً من كلّ ثلاثة رجال، وغالباً ما تؤثّر على علاقاته. وهكذا، في عالمٍ مُعاصر هاجسه الأداء، تُقلق هذه المشكلة حياة الثنائيّ ليس فقط ما...
Mon, 2012-03-26
على المستوى النفسي، فالنشوة هي ذروة اللّذة الجنسيّة يَلّيها إسترخاء لذيذ جداً... ولكن، إذا الجميع يُوافق على هذا التعريف الأخير، إلاّ أنّ هُناك مُعتقدات عديدة خاطئة لا تَزال قائمة حول هذا الموضوع،...
Sat, 2012-03-24
Psychologiquement, l'orgasme correspond à l’acmé du plaisir sexuel suivi d’une détente extrêmement agréable…Si tout le monde approuve cette...
Thu, 2012-03-22
لقد عوّدتنا الصحافة على تصوير الحياة الجنسيّة بأنّها مثاليّة، كما لو أنّ كلّ شيء يسير بسلاسة بين أيّ شريكيْن عاشقيْن من دون أيّ مشاكلٍ تُذكر. مع ذلك، إنّ العلاقة الغراميّة تطرح أحياناً بعض المخاوف...
Wed, 2012-03-21
La presse nous a habitués à une description idéale du déroulement de l’acte sexuel. Comme si entre deux partenaires amoureux tout se passait toujours harmonieusement...
Sun, 2012-03-18
Liberté sexuelle ou esclavagisme de la mode ? N’est-on pas en train de se leurrer en s’imaginant qu’un joujou personnel constitue une avancée positive dans l...
Thu, 2012-03-15
إنّ مُقاربة الحياة الجنسيّة الأنثويّة من دون الاهتمام بالبظر هو بمثابة تجاهل لقلقٍ نسائيّ قارب حدّ الهوس والحرمان، كون الإجابات المتعدّدة غير مؤكّدة وغامضة. وإن لم نُدرك إلاّ في الأمس القريب مدى...
Wed, 2012-03-14
Aborder la sexualité féminine sans s’intéresser au mythique point G serait faire fi d’une nouvelle préoccupation féminine aussi obsédante que...
Fri, 2012-03-09
نشأ انتشار شبكة الإنترنت مصدراً جديداً للصراعات الزوجيّة: اللقاءات على هواء الشبكة العنكبوتيّة وتتابعها. فكيف يُمكن التموضع بالنسبة إلى هذا النمط الجديد من العلاقات الذي يؤدّي أحياناً إلى أكثر من...
Thu, 2012-03-01
تركّز الأدبيات التي تتناول موضوع الجنس أثناء الحمل على الحياة الجنسية للام، متناسية في معظم الأحيان تجربة الأب والصعوبات التي يواجهها. ماذا عن تقلبات النشاط الجنسي النسائي والذكوري أثناء فترة الحمل؟...
نصائح لعلاج تشنج المهبل اللاإرادي
http://app.instaconsult.net/drsandrineatallah/